1. الرئيسية
  2. Asia
  3. Pakistan

باكستان: تصاعد الضغوط على اللاجئين الأفغان

Afghan refugees head home from Pakistan, which has appeared less willing to host them in recent years Abdul Majeed Goraya/IRIN

 تمارس باكستان ضغوطاً على اللاجئين الأفغان الذين يقدر عددهم بنحو 2.8 مليون لاجئ مسجل وغير مسجل لكي يعودوا إلى وطنهم بحلول نهاية عام 2012. وقالت الحكومة أنها لن تجدد بطاقات الهوية الخاصة باللاجئين الأفغان المسجلين الذين يبلغ عددهم 1.8 مليون نسمة.

ونقلت وسائل الإعلام خلال الأسبوع الماضي عن حبيب الله خان، أمين سر في وزارة الولايات والمناطق الحدودية، قوله أن "المجتمع الدولي يريدنا أن نراجع هذه السياسة، ولكننا واضحون بشأن هذه النقطة. لقد أصبح اللاجئون يشكلون تهديداً للقانون والنظام والأمن والديمغرافيا والاقتصاد والثقافة المحلية، وقد طفح الكيل". وأضاف أنه "لا توجد خطة لتمديد صلاحية بطاقات إثبات التسجيل الخاصة باللاجئين الأفغان بعد 31 ديسمبر 2012، وبالتالي سيفقد الأشخاص المسجلون حالياً وضع اللاجئين، وسيتم التعامل معهم وفقاً لقوانين البلاد. هذا وقد تلقت حكومات الولايات تعليمات بالتعامل مع اللاجئين غير المسجلين باعتبارهم مهاجرين غير شرعيين".

ومن جانبه، أفاد عامر فؤاد، مسؤول الحماية في مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن "مساحة اللجوء آخذة في الانكماش نظراً إلى أن الحكومة الباكستانية جادة جداً بشأن عودة معظمهم إلى أفغانستان. فنحن نجري المحادثات مع الحكومة ونطلب التمديد، ولكن ما سيجلبه المستقبل غير واضح حتى الآن".

وتجدر الإشارة هنا إلى أن باكستان وافقت في شهر يونيو الماضي على تأجيل الترحيل القسري لحوالى 400,000 أفغاني كانوا قد اعتقلوا في بيشاور لدخولهم البلاد بشكل غير قانوني. وقال أحد عمال الإغاثة الذي فضل عدم الكشف عن هويته لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن "الضغط يتزايد عليهم إما للانتقال إلى مخيمات أو العودة إلى وطنهم. وأنا أرى الناس يتعرضون للمضايقات كل يوم من قبل المسؤولين الأمنيين. كما يواجه أولئك الذين يعيشون في قرى اللاجئين ضغوطاً من المُلاك أيضاً، ولكن في الوقت نفسه، ليس الوضع في أفغانستان جذاباً إلى حدٍّ يشجع على العودة".

eo/cb-ais/bb

Share this article

Hundreds of thousands of readers trust The New Humanitarian each month for quality journalism that contributes to more effective, accountable, and inclusive ways to improve the lives of people affected by crises.

Our award-winning stories inform policymakers and humanitarians, demand accountability and transparency from those meant to help people in need, and provide a platform for conversation and discussion with and among affected and marginalised people.

We’re able to continue doing this thanks to the support of our donors and readers like you who believe in the power of independent journalism. These contributions help keep our journalism free and accessible to all.

Show your support as we build the future of news media by becoming a member of The New Humanitarian. 

Become a member of The New Humanitarian

Support our journalism and become more involved in our community. Help us deliver informative, accessible, independent journalism that you can trust and provides accountability to the millions of people affected by crises worldwide.

Join