هل نشهد موسم كوارث أكثر نشاطاً هذا العام؟

 مع بدء ظاهرة النينيا رسمياً، قد تحتاج فرق الاستجابة للكوارث في جميع أنحاء العالم إلى الاستعداد لمواجهة أمطار موسمية أشد وأعاصير أعنف وأكثر تكرراً.

وفي هذا الإطار، قال روبا كومار كولي، رئيس قسم تطبيقات وخدمات المناخ العالمي في المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن هناك إجماع عالمي بأننا في بداية موسم النينيا ولكن لا يمكننا الحديث عن شدة الأحداث المصاحبة له حتى الآن، بل علينا الانتظار حتى تبدأ بالظهور".

ويتميز موسم النينيا بانخفاض غير عادي في درجات حرارة المنطقة الاستوائية الشرقية من المحيط الهادئ وارتفاع درجات الحرارة، وفقاً لموقع وكالة الفضاء الأميريكية (ناسا) الإلكتروني.

وتمنع درجات الحرارة الأكثر انخفاضاً من المعتاد في المحيطات تشكّل الغيوم الممطرة فوق المنطقة الاستوائية الشرقية من المحيط الهادئ بما في ذلك المحيطات المفتوحة جنوبي المكسيك وأمريكا الوسطى، ولكنها في الوقت نفسه تزيد من هطول الأمطار فوق المنطقة الاستوائية الغربية من المحيط الهادئ في إندونيسيا وماليزيا وشمال استراليا.

وهذا بدوره يؤثر على التيارات النفاثة أو الرياح القوية في الأجزاء العليا من الغلاف الجوي بالإضافة إلى سلوك العواصف خارج المناطق المدارية في كل من نصفي الكرة الشمالي والجنوبي. وباختصار إنها ظاهرة نينيو عالمية.

وكان المركز الوطني للأعاصير التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الأمريكية قد توقع حدوث النينيا وأفاد أن فرصة حدوث 14 إلى 23 عاصفة مسماة بسرعة رياح تفوق الـ 62 كلم في الساعة بحلول مايو 2010 تصل إلى 70 بالمائة. وهذا يزيد بكثير عن المتوسط الذي يبلغ 11 عاصفة مسماة في موسم الأعاصير في منطقة المحيط الأطلسي الذي بدأ في يونيو.

وكان أول الأعاصير إعصار "أليكس" الذي ضرب المنطقة في 30 يونيو. وقد أفادت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الأمريكية أن "أليكس" كان الأول الذي يسجّل في حوض المحيط الأطلسي في شهر يونيو منذ عام 1995 والأقوى في مثل هذا الشهر منذ عام 1966.

وفي منطقة بحر الكاريبي في أمريكا الوسطى، يعد موسم النينيو خبراً سيئاً بالنسبة للجزر الضعيفة مثل هايتي، التي لا تزال تتعافى من الزلزال الذي ضربها في يناير 2010.

إفريقيا

وقال كوبس أوليفير، وهو عالم في قسم بحوث التنبؤ في دائرة الأرصاد الجوية في جنوب إفريقيا أن الأثر المحتمل للنينيو على إفريقيا وخاصة منطقة إفريقيا الجنوبية، لم يتضح بعد، حيث قال: "بدأت ظاهرة النينيو بالظهور للتو وسنحتاج على الأرجح إلى شهر أو اثنين قبل أن نعتبرها ظاهرة نينيو بالفعل".

وأضاف أنه من الصعب جداً التنبؤ بالأثر المترتب على ذلك لأنه قد يختلف من مكان إلى آخر داخل المنطقة الإفريقية وكذلك من حدث لآخر. فظاهرة النينيا ترتبط عادة بهطول المزيد من الأمطار، ولكن تحليل أنماط سقوط الأمطار على البلدان الإفريقية جنوب خط الاستواء تروي قصة مختلفة.

وقد استخدم أوليفير وزملاؤه بيانات هطول الأمطار التي تم جمعها خلال أحداث النينيا من عام 1961 وحتى عام 2002 لأشهر أغسطس وسبتمبر وأكتوبر، وهي الأشهر التي يتوقع أن يكون فيها هذا الحدث أكثر وضوحاً.

وقال أنه "عادة ما تسود أجواء أكثر رطوبة في أوغندا والأجزاء الجنوبية من السودان خلال النينيا... بينما تميل الأجواء لأن تكون أكثر جفافاً في أجزاء من أنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وموزامبيق وتنزانيا وكينيا والصومال ومدغشقر".

ومع أن الوضع "متغير جداً" في جنوب إفريقيا، ولكن "يبدو بشكل عام أننا قد نحصل على أمطار ربيعية مواتية في سبتمبر وأكتوبر، وتدعم التوقعات الأخيرة لدينا ذلك".

جنوب شرق آسيا

وقال كولي أن خبراء الأرصاد الجوية في جنوب شرق آسيا، حيث بدأ موسم الأمطار الموسمية قد تنبئوا بموسم أمطار موسمية اعتيادي. وقد عانت المنطقة من أمطار شحيحة ناجمة عن النينيا أثرت على إنتاج الغذاء في كل من الهند وباكستان وبنجلاديش ونيبال وفيتنام والفلبين وتايلاند.

وأضاف كولي: "ولكن إذا باتت النينيا أكثر وضوحاً، تصبح هناك فرصة أقوى لأن تتحول المنخفضات الموسمية إلى أعاصير التي من شأنها أن تؤثر على بنجلاديش والمناطق المحيطة بها [الهند وميانمار]، مصحوبة بأمطار موسمية أكثر شدة تتسبب في حدوث فيضانات وانهيارات طينية".

ومع أن يوليو هو الوقت الذي تبدأ فيه العواصف الشديدة، التي تعرف في شمال غرب المحيط الهادئ بالأعاصير الاستوائية، ولكن كولي يرى أنه لا توجد "صلة قوية جداً بين النينيا ومثل هذه الأعاصير".

jk/he-dvh



 

"