الواقيات الذكرية قد تساهم في مواجهة التغيرات المناخية

قد تتمكن من المساهمة في تعزيز الجهود الرامية لمواجهة التغيرات المناخية إذا ما نجحت في إبقاء حجم أسرتك صغيرا. هذا ما قالته دراسة حديثة صادرة عن كلية لندن للدراسات الاقتصادية .London School of Economics فتقليص الانبعاثات الضارة مرهون بالحد من عدد المتسببين فيها.

وقد ذهبت الدراسة إلى أن موانع الحمل تكلف خمس مرات أقل من التقنيات الخضراء التقليدية التي تعمل على خفض انبعاثات الغازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون.

حيث توصل توماس واير، مؤلف الدراسة، إلى أن كل 7 دولارات ستُنفَق على الممارسات الأساسية للتخطيط الأسري خلال العقود الأربعة القادمة ستساهم في خفض الانبعاثات العامة لثاني أكسيد الكربون بأكثر من الطن. في حين أن تحقيق نفس النتيجة عن طريق تقنيات خفض الكربون سيكلف ما لا يقل عن 32 دولارا.

واعتمادا على أن عدد سكان العالم سيصل عام 2050 إلى حوالي 8.4 مليار نسمة، فإن التقيد بأساسيات تنظيم الأسرة يعني تقلص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحوالي 34 مليار طن من الآن حتى عام 2050، وهو ما يعادل ستة أضعاف الانبعاثات التي تتسبب فيها الولايات المتحدة و60 مرة مجموع الانبعاثات الصادرة عن المملكة المتحدة وفقا لصندوق العدد الأمثل للسكان، وهو مجموعة التفكير التي طلبت إجراء الدراسة.

ويمكن الاطلاع على الدراسة عبر الرابط التالي:  Fewer Emitters, Lower Emissions, Less Cost

jk/he - az

"