إندونيسيا: السكتة والسل يتصدران أسباب الوفاة

أفاد مسح حديث صادر عن وزارة الصحة في إندونيسيا أن السكتة هي السبب الرئيسي للوفاة بين البالغين في البلاد.

وكشف المسح كذلك أن الأمراض غير المعدية احتلت مكان الأمراض المعدية من حيث تصدرها لأسباب الوفاة بين الفئات العمرية المختلفة.

وقد بلغت نسبة الوفيات بالسكتة بين الإندونيسيين فوق سن الخامسة 15.4 بالمائة وأعقبها السل بنسبة 7.5 بالمائة.

كما كشف المسح أن الإصابات مسؤولة عن 6.5 بالمائة من الوفيات بين الفئات العمرية المختلفة.

وأوضح التقرير أن 25.2 بالمائة من الوفيات بين الأطفال دون سن الخامسة تحدث بسبب بالإسهال و15.5 بالمائة بسبب مرض ذات الرئة.

كما تعد حمى الضنك النزفية السبب الرئيسي للوفاة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و15 عاماً في المناطق الحضرية بنسبة 30.4 بالمائة، أما في الأرياف فيبقى الإسهال هو القاتل الأكبر للأطفال من الفئة العمرية ذاتها بنسبة 11.3 بالمائة.

وتصل نسبة انتشار حمى الضنك على المستوى القومي 0.6 بالمائة ولكنها تزيد عن ذلك في بعض الأقاليم حيث تصل إلى 2.5 في شرق نوسا تنغارا و2 بالمائة في غرب بابوا، و1.2 بالمائة في كل من بنجكولو وجاكارتا.

وقد جمع هذا المسح، الذي يعتبر الأول من نوعه في إندونيسيا، بيانات لقياس 900 متغيراً صحياً لدى 258,366 أسرة أو قرابة المليون شخص. وقد تم تنفيذ المسح في 33 إقليماً  على مرحلتين امتدت الأولى بين الأول من أغسطس/آب 2007 ويناير/كانون الثاني 2008 والثانية بين أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول من هذا العام.

وبينما وصلت نسبة انتشار سوء التغذية العام والتغذية الضعيفة إلى 18.4 بالمائة بين جميع الأعمار على مستوى البلاد، ولكنها ارتفعت إلى حوالي 40 بالمائة في أربع مناطق وفوق الـ 35 بالمائة في ست مناطق أخرى في البلاد، وفقاً للمسح.

كما تشير الأرقام إلى أن حوالي 87 بالمائة من الأطفال بين سن 12 و23 شهراً حصلوا على لقاح السل و81.6 بالمائة على لقاح الحصبة و71 بالمائة على اللقاح الثلاثي ضد شلل الأطفال.

وكشف المسح أن نسبة انتشار التقزم بين الأطفال على مستوى البلاد وصلت إلى 36.8 بالمائة ولكنه أفاد أن بعض النجاح قد سجل في السيطرة على الملاريا حيث وصلت نسبة انتشارها في جزر جافا وبالي إلى أقل من 0.5 بالمائة.

كما وصلت نسبة الأسر التي يمكنها الحصول على 20 لتراً من الماء النظيف للفرد الواحد في اليوم -وهو الحد الأدنى الذي يجب أن يحصل عليه الفرد بحسب منظمة الصحة العالمية - إلى 14.4 بالمائة على مستوى البلاد. ولكن نصيب الفرد انخفض إلى أقل من 20 لتراً في اليوم الواحد في 20 إقليماً من أقاليم البلاد.

وقال تريونو سندورو، رئيس قسم الأبحاث والتنمية في وزارة الصحة بعد إصدار التقرير: تعتبر النتائج التي خرج بها هذا البحث مهمة للغاية في تطوير السياسات والتخطيط للبرامج الصحية".

وأضاف قائلاً: "مع وجود 900 متغير، يمكن لنتائج البحث أن تستخدم لتطوير المزيد من الدراسات والتحليلات بالإضافة إلى وضع مقاييس جديدة لمؤشرات الصحة".

"