لبنان: خطة متواضعة لمساعدة لاجئي نهر البارد بعد خمسة أشهر من النزوح

لا تزال سعاد السيد وأبناؤها يخَيِّمون مؤقتاً في إحدى القاعات الدراسية بعد شهرين على نهاية المعارك التي شهدها مخيم نهر البارد شمال لبنان.

وبالرغم من الروائح الكريهة المنبعثة من الحمامات ومن أكوام النفايات التي تملأ الممرات، إلا أن سعاد لا تبدو مرتاحة للأخبار التي تفيد بأن مدة إقامتها المؤقتة في هذه المدرسة بمخيم البداوي قد شارفت على النهاية. وتشرح السبب في عدم ارتياحها لهذه الأخبار قائلة: تقول إدارة المدرسة بأنهم سينقلوننا غداً، ولكن لا أحد أخبرنا بالوجهة التي سينقلوننا إليها".

وكانت سعاد تتحدث عن قلقها وهي تحمل حسن، طفلها البالغ من العمر أربعة أشهر والذي وُلِد خلال حصار الثلاثة أشهر الذي فرضه الجيش على مخيم نهر البارد وانتهى في الثاني من شهر سبتمبر/أيلول. ويعاني حسن باستمرار من ارتفاع في درجة الحرارة وصعوبات في التنفس وفي النوم. وتعزي سعاد مشاكل حسن الصحية لقلة نظافة البيئة التي يعيش فيها.

وأفاد بعض الشهود وعدد من الفلسطينيين الذين يسكنون في المدرسة بشكل مؤقت بأن حوالي 150 مواطنا لبنانيا قاموا في 25 أكتوبر/تشرين الأول بتنظيم مظاهرة طالبوا فيها بضرورة فتح المدرسة أبوابها أمام الطلاب. ويقول أحد النازحين في المدرسة، عرف عن نفسه باسم أبي محمد، وهو أب لأربعة أطفال: "لقد كانوا يشتموننا ويهددون بالهجوم علينا. لحسن الحظ أن الجيش حضر إلى المكان وأبعدهم. لا أستطيع حماية أطفالي في مثل هذا المكان".

غضب على الأونروا

وبعد مرور أسبوعين من بداية عودة الفلسطينيين إلى منطقة "المخيم الجديد" داخل نهر البارد، بدأ الإحباط يتزايد في أوساط النازحين بسبب ما يرون أنه تباطؤ في إعادة البناء وتقصير في تقديم المساعدة اللازمة. ويصب النازحون جم غضبهم في الغالب على وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

ويقول خالد اليمني، وهو أحد سكان مخيم البداوي ومنسق إنساني لحملة إغاثة نهر البارد وغيرها من المنظمات غير الحكومية: " الأونروا مسؤولة عن اللاجئين الفلسطينيين. كان يجب عليها أن تتأكد على الأقل من ضمان حاجاتهم الأساسية قبل بداية عودتهم. ليس هناك كهرباء ولا يوجد سوى القليل من المياه والصرف الصحي غير كاف".

وكان معظم اللاجئين الذين فروا من مخيم نهر البارد قد غادروه بالملابس التي يرتدونها دون أي متاع آخر.
ويبقى التحدي الذي تواجهه الأونروا كبيراً جداً، فهي تقدر بأن المواجهات بين الجيش اللبناني ومقاتلي فتح الإسلام أسفرت عن تدمير85 بالمائة من مباني المخيم بما فيها المباني التي لا زالت قائمة ولكنها أصبحت غير صالحة للسكن. كما تسببت المواجهات في إلحاق الدمار بالبنية التحتية بالمخيم، ودفع سكان المخيم البالغ عددهم 40,000 للفرار منه، حيث نزح معظمهم إلى مخيم البداوي الذي يبعد بحوالي 10 كيلومترات إلى الجنوب.

وكانت المواجهات بين الجيش ومقاتلي جيش الإسلام قد بدأت في 20 مايو/أيار عندما شنت قوات الشرطة غارة على المخيم لإلقاء القبض على بعض عناصر فتح الإسلام. وردّاً على ذلك، قامت عناصر فتح الإسلام بالإغارة على نقطة تفتيش عسكرية وقتلت 33 جندياً. كما أدت المواجهات التي تلت ذلك بين قوات الجيش وعناصر فتح الإسلام إلى مقتل 169 جندياً على الأقل و287 مقاتلاً و47 مدنياً.

ولا زال الصحفيون ومجموعات حقوق الإنسان ممنوعين من دخول المخيم، إلا أن المنظر من الخارج يدل عن دمار المباني التي تتداخل في بعضها البعض مثل أكوام الورق المضغوط، والقليل منها فقط يبدو قائماً.
وتقول هدى السمرة، الناطقة باسم الأونروا: "الظروف داخل المخيم صعبة للغاية، ولكننا نعمل ما بوسعنا لتوفير الاحتياجات الأساسية. المكان غارق في الغبار وتنعدم فيه الكهرباء وتقل فيه المياه. ولا توجد سوى القليل من المولدات وهي تعمل بشكل متقطع فقط".

وأضافت بأنه سيتم نقل سكان المدرستين الباقيتين إلى منازل مؤقتة أو مبنى مؤجر في المخيم الجديد.

البيوت المؤقتة

وقامت الأونروا بإنشاء 30 مبنىً مؤقتاً في المخيم الجديد وتتوقع أن تنتهي من إنشاء 116 مبنىً آخر خلال ثلاثة أسابيع. ويمكن لكل مبنى أن يأوي عائلة واحدة. وتُجري الوكالة حالياً مفاوضات لاستئجار قطعة أرض أخرى لإقامة المزيد من المباني حتى تتمكن من إيواء 1,000 أسرة.


الصورة: لوسي فيلدر/إيرين
نفايات متراكمة في المدارس التي تأوي نازحي نهر البارد تجمعت عليها أسراب الذباب

من جهتهم، تظاهر السكان المحليون ضد هذه الخطط وألقوا باللوم على الفلسطينيين لوجود تنظيم فتح لإسلام، الذي يعتبر تنظيماً إسلامياً شاملاً أكثر منه فلسطينياً.

وقال اليمني بأن الأونروا قدمت هذه الوعود منذ عدة أشهر، وعدم تحققها بدأ يزيد من الإحباط الذي يشعر به النازحون. وحتى البيوت المؤقتة التي تم نقل الناس إليها لا زالت غير منتهية.

أما حسن فاعور، من مخيم البداوي، ومتطوع مع منظمة "الحفاظ على حياة الأطفال" لتقييم احتياجات الأطفال بمخيم نهر البارد فقد وصف البيوت الجديدة بأنها "كارثة". وجاء في وصفه: "تبدو [البيوت] لا بأس بها من الخارج. ولكن لا شيء فيها من الداخل، فقط جدران من الطوب وأرض من الإسمنت. الناس ينعتونها بحظائر الأبقار لأنها لا تناسب سوى الحيوانات".

أما بعض عمال الإغاثة الذين زاروا هذه البيوت، فيقولون أنها مكتظة وتأوي أسراً يتراوح عدد أفرادها من 8 إلى 10 أشخاص. ولأنها لا تزال من دون شبابيك، فإن سكانها يشعرون بالقلق لافتقارهم للخصوصية وبعدم الراحة كذلك مع بداية الأمطار.

وفي هذا الإطار، قالت السمرة من الأونروا: "إننا نعي بأن البيوت صغيرة وقد أقمناها بشكل سريع وعاجل للتمكن من إيواء الناس وإخراجهم من الظروف الصعبة التي كانوا يعيشون فيها. كما أضافت بأن هناك خطط لبناء بيوت أكبر للأسر متعددة الأفراد.

ويقدر المنسقون الفلسطينيون في مخيم البداوي بأن أكثر من 5,000 شخص قد عادوا إلى نهر البارد، وهو عدد لا يمثل سوى جزء يسير ممن تشردوا بسبب الدمار الذي لحق بالمخيم.

غياب التنسيق


الصورة: لوسي فيلدر/إيرين
يتداخل حطام بنايات نهر البارد في بعضه البعض مثل أكوام الورق المضغوط. وتقدر وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بأن 85 بالمائة من مباني المخيم إما دُمِّرت أو أصبحت غير صالحة للسكن

بدوره، أكد مايكل كوبلاند، مستشار برامج في المجلس النرويجي للاجئين، على الحاجة لتنسيق جيد بين المنظمات حيث قال: "هناك درجات عالية من الإحباط لدى المجتمعات المضيفة التي تعاني من ازدحام شديد. ولذلك لا بد من تزويدهم بالمعلومات بشكل منتظم وواضح وإشراكهم [المجتمعات المضيفة] في العملية قدر المستطاع".

كما أضاف بأن المنظمات الإنسانية تعمل في بيئة جد معقدة وذلك بسبب الاحتياجات المتضاربة للنازحين من جهة والمواطنين اللبنانيين من جهة أخرى. وأوضح بأن "التنسيق يجب أن يتخذ أشكالاً عدة تتضمن توفير المعلومات للبنانيين والجيش حول تأمين الوصول والعمل مع المدنيين لاستغلال المصادر على أكمل وجه".
وتخطط بعض المنظمات غير الحكومية، بما فيها المجلس النرويجي للاجئين ووكالة التعاون والتنمية الفنية، وبروميير أورجونس توزيع صناديق معدات على العائدين حتى يتمكنوا من القيام بالتصليحات التي تحتاجها بيوتهم بأنفسهم.

من جهتها أطلقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مخططاً لثلاثة أشهر لإصلاح أعطاب شبكة المياه وقنوات الصرف الصحي وأربعة آبار. كما ستقوم بوضع مولد لضخ المياه من بئر آخر وتوصيل قنوات المياه إلى موقع مساكن الأونروا المؤقتة.

"