1. الرئيسية
  2. East Africa
  3. Somalia

الصومال: فيضانات شبيلي تدمر المحاصيل

[Somalia] Villagers embank flood water in middle Shabelle region, Somalia, 28 November 2006. The United Nations World Food Program was surveying the damage in the area. The flooding started when Juba and Shabelle rivers, which flow from the Ethiopian high Abukar Albadri/IRIN
Villagers put up an embankment along the Shabelle river during a previous flooding crisis

أفاد مسؤولون محليون بأن الفيضانات في منطقة شبيلي جنوب الصومال قد تسببت في تدمير حوالي 4,000 هكتار من الأراضي الزراعية وأضرت بسبل عيش أكثر من 12,000 شخص. وكان معظم الضرر قد لحق بمدينة جوهر، عاصمة الإقليم، بعد فيضان نهر شبيلي الأسبوع الماضي.

وأخبر عثمان حاج عبد الله عقيل، مندوب مقاطعة جوهر، شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) بأن بعض السكان كانوا على وشك حصد محصولهم عندما فاض النهر مما أدى إلى فقدان أكثر من 2,050 أسرة [حوالي 12,000 شخص] لمحصول العام".

كما أشار إلى أن سكان المنطقة عانوا من رداءة المحصول في السنتين الماضيتين وكانوا يأملون أن يحصدوا محصولاً أفضل هذه السنة، حيث قال: "لقد فقدوا كل شيء الآن ولم يتبق أمامنا سوى طلب المساعدة"، مضيفاً أن مياه نهر شبيلي قد ارتفعت إلى مستويات غير مسبوقة.

من جهته، أخبر نور بوكاري، أحد الصحفيين المحليين، شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) بأن الفيضانات قد أغرقت حوالي ست قرى في محيط جوهر، الواقعة على بعد حوالي 90 كلم شمال غرب العاصمة الصومالية مقديشو، وبلد الواقعة على بعد 60 كلم جنوب جوهر.

وأوضح عقيل، الذي زار المنطقة، بأن أكثر المناطق تضرراً هي القرى المجاورة التي تتمثل في بكداد وتوفيق وركايلو وبودالي وهناني وهوادلي. وقال بأنه "لا يمكن الوصول إلى هذه القرى الستة إلا عن طريق القوارب"، وبأن السكان قد انتقلوا إلى مناطق أعلى هرباً من المياه التي تغمر مناطقهم.

وقال الشيخ محمد أربا، أحد سكان ووجهاء قرية توفيق، لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) بأن القرويين في منطقته فقدوا كل شيء، وبأنه "لم تنج أية مزرعة [من آثار الفيضانات] في بلدته". كما أوضح بأن المنطقة عانت من نفس الوضع خلال السنتين الماضيتين.

ويحاول السكان المحليون بناء سد من أكياس الرمل لمنع المياه من الفيضان أكثر خارج النهر. وقال عبد الله بأنه "يقوم حالياً بتقييم الوضع لتقرير ما يمكن فعله، إلا أن الأولوية تبقى لمساعدة القرويين [على مواجهة أضرار الفيضانات] ومحاولة وقف المزيد من تدفق المياه"، مضيفاً بأن مستوى النهر لا زال مستمراً في الارتفاع.

ووفقاً لمندوب المقاطعة، فإن الوضع قد ازداد سوءاً بعد سقوط الحكومة الوطنية عام 1991، حيث لم يقم أحد بتصليح جوانب النهر والقنوات المجاورة له، في حين تفيد مصادر أخرى بأن الفلاحين قاموا بجرف جوانب النهر لتوصيل مياه السقي إلى مزارعهم.

من جهتها، وصفت وحدة إدارة معلومات المياه والأراضي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة بالصومال الوضع في منطقة جوهر بأنه عبارة عن فيضانات محلية ناتجة عن جرف ضفاف النهر.

وللحيلولة دون انقطاع المساعدات الغذائية عن الصومال، أصدر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة نداءً بجمع مبلغ 22.4 مليون دولار، لإطعام حوالي 1.2 مليون شخص، وهو عدد يفوق التوقعات السابقة للبرنامج بحوالي 200,000 شخص بسبب زيادة تدهور الوضع الغذائي في منطقتي شبيلي السفلى والوسطى.

"
Share this article

Get the day’s top headlines in your inbox every morning

Starting at just $5 a month, you can become a member of The New Humanitarian and receive our premium newsletter, DAWNS Digest.

DAWNS Digest has been the trusted essential morning read for global aid and foreign policy professionals for more than 10 years.

Government, media, global governance organisations, NGOs, academics, and more subscribe to DAWNS to receive the day’s top global headlines of news and analysis in their inboxes every weekday morning.

It’s the perfect way to start your day.

Become a member of The New Humanitarian today and you’ll automatically be subscribed to DAWNS Digest – free of charge.

Become a member of The New Humanitarian

Support our journalism and become more involved in our community. Help us deliver informative, accessible, independent journalism that you can trust and provides accountability to the millions of people affected by crises worldwide.

Join