لاجئون لا يلقون ترحيباً: إغلاق الحدود والبرد القارس

يدفع اللاجئون والمهاجرون الذين يحاولون المرور عبر قرية ايدوميني الصغيرة قرب حدود اليونان مع مقدونيا ثمن تطبيق دول شمال أوروبا لسياسات الحدود التي تفرض قيوداً متزايدة. وخلال عطلة نهاية الأسبوع، اضطر آلاف اللاجئين والمهاجرين إلى النوم في العراء على الرغم من انخفاض درجات الحرارة إلى -8 درجة مئوية لأن مقدونيا سمحت فقط لعدد قليل من اللاجئين بعبور حدودها مع اليونان.

انظر التحقيق المصور