العراق: وزارة الموارد المائية تحذر من الجفاف

أفاد بيان صادر عن وزارة الموارد المائيةً أن العراق يعاني من نقص كبير في المياه قد يؤدي إلى الجفاف.

وقالت الوزارة أن السبب في ذلك يعود للسياسات المائية التي تنتهجها الدول المجاورة والجفاف غير المعتاد الذي شهده فصل الشتاء هذا العام.

وجاء في البيان أن نقص مياه الأمطار التي لم تصل خلال فصل الشتاء المنصرم إلا لحوالي 30 بالمائة مما كانت عليه في الأعوام الماضية، قد أثر بوضوح على مستويات المياه في نهري دجلة والفرات وروافدهما".

كما أفاد البيان أن إجمالي مخزون المياه في الخزانات والبحيرات العراقية حالياً انخفض بواقع 9.19 مليار متر مكعب عما كان عليه في السنة الماضية ليصل إلى 22.07 مليار متر مكعب.

وقد اتهم المسؤولون العراقيون سوريا وتركيا وإيران ببناء سدود على نهري دجلة والفرات أو تغيير مسار روافدهما المؤدية إلى العراق.

وقال بيشتيوان أحمد، العضو في اللجنة البرلمانية الخاصة بالموارد المائية: "إن إيران تحجز المياه من نهري الون وسروان اللذين يتدفقان عبر إيران إلى محافظة ديالا بجنوب شرق العراق، وذلك عن طريق بناء السدود عليهما".

من جهته، أفاد حسن نعمة علوان، الخبير لدى وزارة الموارد المائية أن العراق محكوم بفقدان نصف موارده المائية إذا استمرت الدول المجاورة بنفس سياستها المائية خصوصاً في ظل جفاف فصل الشتاء. وجاء في تصريح علوان لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين): "نحن نتوقع أن نفقد حوالي نصف مواردنا المائية أو ربما أكثر من ذلك إذا ما استمرت الدول المجاورة في بناء السدود على نهري دجلة والفرات".

جفاف حاد

وأوضح علوان أن هذا لن يؤدي إلى "الجفاف الحاد" فحسب وإنما إلى صعوبات في مجالات أخرى كذلك مثل توليد الطاقة المائية".

وقال أحمد أن "تركيا وسوريا تساهمان أيضاً في تخفيض مستويات المياه في نهري دجلة والفرات عن طريق قيامهما بنفس ما تقوم به إيران. وذلك من شأنه أن يحرم حوالي مليون هكتار على الأقل من الأراضي الزراعية العراقية من مياه الري وأن يهدد سبل عيش الناس هناك".

وتقوم تركيا الآن ببناء سد إليسو على نهر دجلة، الذي سيصبح أكبر سدود تركيا وسينتج لها طاقة مائية ويحسن مستوى الري في البلاد. ومن المقرر أن ينتهي العمل في هذا السد بحلول عام 2013.

وقد قررت وزارة الموارد المائية ووزارة الزراعة أن تسمحا بزراعة المحاصيل الإستراتيجية فقط هذا الصيف مثل الأرز والذرة وعباد الشمس والقطن والخضراوات، حسب بيان الوزارة. كما أصدرت الحكومة تعليمات بتقنين حصص الري لمختلف المحاصيل في مختلف المناطق.

وينبع نهر دجلة الذي يبلغ طوله حوالي 1,800 كلم من شرق تركيا ويمر في جنوب العراق حيث يلتقي مع نهر الفرات ويصب في نهاية المطاف في الخليج.

"