1. الرئيسية
  2. Asia
  3. Cambodia

تكثيف مكافحة الملاريا المقاومة للأدوية في جنوب شرق آسيا

A Village Malaria Worker in Battambang District’s Ta Sanh Village in Western Cambodia tests a patient for malaria. Western Cambodia is a hot-spot for artemisinin resistant malaria and Village Malaria Workers or VMWs are the frontline fighters in the war WHO Cambodia
Western Cambodia is a hot-spot for drug-resistant malaria

تقوم منطقة جنوب شرق آسيا بمضاعفة الجهود المبذولة لوقف الزيادة في انتشار الملاريا المقاومة للأدوية في المنطقة.

وقد ذكر الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والملاريا والسل، الذي سيقدم حوالي 150 مليون دولار أمريكي لبرامج الوقاية والقضاء على الملاريا في منطقة الميكونج الكبرى الفرعية في غضون العامين المقبلين أن ظهور المقاومة..... يهدد مكافحة الملاريا وعلاجها على مستوى العالم، إذ لا يوجد بديل لهذا العقار إذا قلت فعاليته أكثر من ذلك وانتشرت مقاومته خارج المنطقة".

وتشمل المنطقة جنوب الصين ولاوس وفيتنام وكمبوديا وميانمار.

وفي عام 2008، تم اكتشاف الملاريا المقاومة للأرتيميسينين لأول مرة في مقاطعة بايلين الكمبودية على طول الحدود التايلاندية، مما أثار قلق خبراء الصحة في ذلك الوقت.

ومنذ حوالي ستين عاماً، طورت سلالات الملاريا مقاومة ضد عقار الكلوروكين الذي كان أكثر الأدوية شيوعاً آنذاك لعلاج الملاريا. ولم يكن من الممكن إيقاف انتشار مقاومة المرض، وبعد عدة سنوات، تم اعتبار الكلوروكين دواءً غير مجد على مستوى العالم.

واليوم، وبعد أن ثبتت مقاومة سلالة الطفيلي الأكثر فتكاً المعروفة باسم بلازموديوم فالسيبارم، للعقاقير غير المعتمدة على الأرتيميسينين، تحاول الحكومة - بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والبرنامج الوطني لمكافحة الملاريا والقضاء عليها في كمبوديا الذي تموله الحكومة الأمريكية وبعض شركاء التنمية الآخرين- منع حدوث المزيد من الانتشار في المنطقة.

والخوف الآن، كما حدث في الماضي، أن تصل الملاريا المقاومة للعقاقير إلى أفريقيا جنوب الصحراء حيث حدثت معظم حالات الوفاة الناجمة عن مرض الملاريا.

وقال نجون سوكومار، المدير القطري للبرنامج الوطني لمكافحة الملاريا والقضاء عليها في كمبوديا الذي تموله الحكومة الأمريكية ويتخذ من بنوم بنه مقراً له: "في العام الماضي، ازداد الأمر سوءاً، ووجدنا أيضاً مقاومة في بعض المواقع التي شملت [مقاطعات شمال غرب كمبوديا] مثل أودار مينتشي وبريه فيهير، لذا يزداد القلق بهذا الشأن ونحتاج إلى احتوائه".

وبين عامي 2003 و2011، انخفض عدد حالات الملاريا التي تم تشخيصها في جنوب شرق آسيا من حوالي 6 ملايين إلى 3.4 مليون حالة، وهو انخفاض بنسبة 43 بالمائة، في حين انخفض عدد الوفيات بنسبة 68 بالمائة في خلال الفترة الزمنية ذاتها.

ولكن خلال تلك الفترة كانت المقاومة تنتشر، حيث قال سوكومار أن "النتائج أظهرت أن عدد السلالات المقاومة للعقاقير يتزايد.... وقد بلغت نسبة فشل العلاج حوالي 40 بالمائة في أودار مينتشي الواقعة على الحدود مع تايلاند".

كما تم العثور على أدلة موثوق فيها على مقاومة الملاريا للأرتيميسينين في السنوات الأخيرة في كمبوديا وفيتنام وتايلاند وبورما ولاوس.

وكجزء من الاستجابة في حالات الطوارئ، قامت منظمة الصحة العالمية بإنشاء مركز إقليمي للملاريا في بنوم بنه في أبريل 2013 بعد نجاح عمال مكافحة الملاريا في القرى في كمبوديا، طبقاً لما ذكره سوني كريشنان، مسؤول الاتصالات في منظمة الصحة العالمية للاستجابة الطارئة لمقاومة الملاريا للأرتيميسينين.

أفضل الممارسات

وكان عمال مكافحة الملاريا في القرى – وهم أفراد مدربون يقومون بتثقيف وفحص أفراد القرية الآخرين- نموذجاً لأفضل الممارسات في كمبوديا حيث تم تدريب 1,500 عامل لمكافحة الملاريا في المناطق ذات الأولوية.

وقال كريشنان: "والآن نحاول تطبيق ذلك على المناطق الآخرى".

ومن أجل "إرباك" الطفيلي وإعاقة تطور مقاومته للعقاقير، يتم استخدام أدوية مختلفة في تركيبة تحتوي أيضاً على الأرتيميسينين في الأقاليم المختلفة.

وأضاف كريشنان: "إنها لعبة مراوغة. فأنت تربك الملاريا عن طريق تبديل العلاج". ويقوم المركز الإقليمي الآن بتنسيق الجهود للوصول إلى الأقليات العرقية في لاوس وفيتنام الذين يتحدثون لغات الأقليات ولذلك هم بحاجة للتثقيف من خلال لغة الإشارة. ويذكر أن تلك الأقليات عادة ما تهمل عندما يتعلق الأمر بالتدخلات الخاصة بالملاريا.

وقد اقترح المركز الوطني لمكافحة الملاريا في كمبوديا أيضاً أن يتم تثقيف أفراد قوات حفظ السلام الذين سيتم نشرهم في أفريقيا بشأن أخطار الملاريا في حالة حملهم للمرض.

إضافة إلى ذلك، قامت منظمة الصحة العالمية بإنشاء نظام من ثلاثة مستويات، بحيث يشمل المستوى الأول المناطق التي يوجد بها دليل على مقاومة الأرتيميسينين، ويشمل المستوى الثاني المناطق التي يوجد بها تدفق للعمالة الوافدة القادمة من مناطق المستوى الأول. ويشمل المستوى الثالث المناطق التي لا يوجد بها دليل على مقاومة الأرتيميسينين.

وقال الصندوق العالمي أنه خصص 100 مليون دولار (بالإضافة إلى مبلغ الـ 150 مليون الذي تعهد به) لمكافحة مقاومة الأرتيميسينين في مناطق المستوى الأول والثاني في جنوب شرق آسيا حيث تثير العمالة الوافدة المتنقلة قلقاً خاصاً.

هل العمالة الوافدة جزء من المشكلة؟

ويمكن مراقبة المهاجرين الشرعيين حيث تتعاون حكومات الأقاليم على طول الحدود بين كمبوديا ولاوس وعلى طول الحدود الكمبودية التايلندية من أجل فحص العمال.

وقال كريشنان: "هناك تعاون جيد بين تشانثابوري في تايلاند وبايلين في كمبوديا حيث يتم فحص الناس الذين يعبرون الحدود. وبمجرد أن تعبر الحدود تجد أيضاً ملصقات باللغتين عن الملاريا".

ولكن لا يمكن الوصول إلى المهاجرين غير الشرعيين إلا من خلال عمال الملاريا في القرى.

وقال كريشنان "إنها مشكلة خطيرة لأن هناك المزيد والمزيد من العمال المهاجرين غير الشرعيين".

وبسبب انخفاض المراقبة وسياسة الانفتاح التي حدثت مؤخراً فقط في ميانمار، لم يتم بعد تأكيد مقاومة الملاريا للأدوية في البلاد ولكن هناك قلق كبير حيال ذلك.

وقال كريشنان: "لا نعرف إذا كان هناك مقاومة حتى الآن، ولكن هناك اعتقاد قوي بأنها قد تكون موجودة، ويجري الآن إجراء دراسات للتأكد من ذلك".

وعلى الرغم من الجهود المبذولة لوقف انتشار السلالات المقاومة للأدوية، هناك حاجة إلى مضاعفة العمليات المشتركة الشاملة في المنطقة، طبقاً لما ذكره سوكومار.

وأضاف قائلاً: "نحتاج إلى تكثيف الوقاية وبناء القدرات وفحص جميع الأشخاص المعرضين للخطر وتثقيفهم".

ويسبب هذا المرض الذي ينقله البعوض أكثر من نصف مليون حالة وفاة سنوياً حول العالم.

dh/pt/cb-aha/dvh
"

Share this article

Hundreds of thousands of readers trust The New Humanitarian each month for quality journalism that contributes to more effective, accountable, and inclusive ways to improve the lives of people affected by crises.

Our award-winning stories inform policymakers and humanitarians, demand accountability and transparency from those meant to help people in need, and provide a platform for conversation and discussion with and among affected and marginalised people.

We’re able to continue doing this thanks to the support of our donors and readers like you who believe in the power of independent journalism. These contributions help keep our journalism free and accessible to all.

Show your support as we build the future of news media by becoming a member of The New Humanitarian. 

Become a member of The New Humanitarian

Support our journalism and become more involved in our community. Help us deliver informative, accessible, independent journalism that you can trust and provides accountability to the millions of people affected by crises worldwide.

Join