ماذا سنأكل بعد تفاقم تغير المناخ؟

تحدث خبير الزراعة والتنمية المعروف هانس هيرين عن أهمية التنويع بمصادر الغذاء والتركيز على الأغذية المنتجة محلياً وذلك في النشرة الإخبارية الأخيرة الصادرة عن اللجنة الدائمة المعنية بالتغذية التابعة للأمم المتحدة.

وقد بحثت اللجنة طرق تقييم أثر تغير المناخ على الأمن الغذائي والتغذية في نشرتها الإخبارية التي تصدر مرتين سنوياً. وكان هيرين ضيف التحرير في النسخة الأولى التي سلطت الضوء على أثر تغير المناخ على الأمن الغذائي والتغذوي.

وقد أظهرت العديد من الدراسات الأولية كيفية تأثير تغير المناخ - الذي بدأ يتكشف للعيان - على إنتاج الغذاء. وفي عام 2009، أشار مركز الدراسات الدولية لسياسات الغذاء، ومقره في الولايات المتحدة، إلى أن تغير المناخ يمكن أن يزيد من عدد الأطفال الذين يعانون من نقص التغذية.

وفي وقت لاحق من عام 2009، دعت اللجنة الدائمة المعنية بالتغذية وكالات الإغاثة والتنمية وغيرها من المنظمات لتطوير قاعدة معرفية يمكنها توفير معلومات حول تغير المناخ والتغذية لخدمة البرامج المستقبلية وإنشاء نظام شامل للمراقبة يمكن من خلاله تحديد التدخلات اللازمة لحماية التغذية من أخطار تغير المناخ.

ويمكن قراءة هذا الإصدار الذي حمل عنوان تغير المناخ: الآثار المترتبة على الأمن الغذائي والتغذوي" عبر الرابط التالي.

jk/he-foa-dvh

"