The New Humanitarian welcomes new CEO Ebele Okobi.

Find out more.
  1. الرئيسية
  2. Middle East and North Africa
  3. Iraq

العراق: استهداف الجسور يعيق جهود الإغاثة

أفاد عبد الحميد سالم، مدير مكتب جمعية الهلال الأحمر في بغداد أن تعرض جسور ومعابر المدينة للقصف يعرقل جهود المنظمة لتوصيل مواد الإغاثة للمحتاجين إليها، حيث قال: أحيانا نستغرق وقتاً طويلاً لنقل المساعدات بين الجهتين الرئيسيتين للمدينة لأن السلطات لا تسمح للشاحنات المحمّلة بأكثر من 2 طن بالعبور قبل الساعة الثالثة مساءاً للحيلولة دون المزيد من الهجمات. وهذا يعني بأنه علينا أن ننتظر حتى الساعة الثالثة للعبور مما يعيق توصيل المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين إليها في الوقت المناسب".

وأضاف بأن جمعية الهلال الأحمر في بغداد تدرس إمكانية تشغيل شاحنتين على الأقل من سعة 2 طن للتمكن من التنقل بسرعة وحرية أكبر في أنحاء بغداد.

جسور بغداد تتعرض للهجوم

تم استهداف اثنين من بين جسور بغداد الثلاثة عشر الواقعة على نهر دجلة بكميات ضخمة من المتفجرات منذ شهر آذار/مارس. ويقول القادة العسكريون الأمريكيون والعراقيون بأنهم يدرسون هذه الهجمات التي يسمونها "بالأعمال اليائسة التي يقوم بها الإرهابيون نتيجة الضغط الذي يشعرون به من عملية أمن بغداد التي بدأ تطبيقها منذ خمسة أشهر".

ويرى بعض المحللين أن الهجمات على الجسور هي بمثابة محاولة لمنع الجنود الأمريكيين والعراقيين من نقل المؤن بين ضفاف دجلة. في حين يرى آخرون أنها محاولة لفصل الضفة الشرقية المأهولة بالشيعة عن الضفة الغربية التي يقطنها السنة أو الكرخ بشكل أساسي.

من جهته قال العقيد أحمد عبد الله حسن من وزارة الداخلية العراقية: "من الواضح أن هناك تغير في التكتيك الذي يتبعه المخربون، ونحن نعمل على اتخاذ كل الإجراءات اللازمة كي تظل كل خطوط تزويد المؤن مفتوحة. يبحث المتشددون الإرهابيون عن طرق لتقسيم شعب العراق وترويع أمنه".

الهجمات الأخيرة على الجسور

حدث الهجوم الأول الذي تعرضت له الجسور 21 آذار/مارس، عندما اكتشفت قوات الأمن شاحنة مفخخة تم ركنها على جسر محمد القاسم شمال بغداد حيث كانت المتفجرات مخبأة تحت صناديق للفاكهة والخضار.

ولم تتمكن قوات الأمن من تعطيل المتفجرات لضيق الوقت، فاضطرت إلى إخلاء المكان وتفجير الشاحنة، مما ألحق أضراراً بالجسر. وبالرغم من إخلاء المكان فقد قتل شخص واحد وجرح سبعة أشخاص نتيجة لقوة الانفجار.

أما الهجوم الأخطر فقد حدث في 12 نيسان/أبريل، عندما قام انتحاري بتفجير شاحنة مما تسبب في تدمير عارضة الصلب الموجودة على جانب جسر وبالتالي سقوط السيارات في مياه النهر. وقد لقى 11 شخصاً حتفهم في هذه الحادثة وجرح أكثر من 39 على إثر ذلك.

وبعد يومين من ذلك، تسبب انفجار سيارة قام به انتحاري إلى قتل 10 أشخاص على جسر الجادرية الذي لم يعاني سوى من أضرار قليلة.

''نحن نعمل على اتخاذ كل الإجراءات اللازمة كي تظل كل خطوط تزويد المؤن مفتوحة''
وفي شهر حزيران /يونيو، قام متمردون يعتقد بأنهم من السنّة بتفجير وتدمير جزء من الطريق الرئيسي المؤدي من بغداد إلى شمال جنوب البلاد. وقبل بضعة أيام من ذلك، تعرض جسر آخر جنوب بغداد للتدمير إثر عملية يعتقد أنها انتحارية تمت بتفجير شاحنة، وتسبب ذلك في قتل 3 جنود أمريكيين كانوا يقومون بحراسة الجسر.

وفي مكان آخر، أدى انفجار شاحنة مركونة إلى تدمير الجسر القائم على نهر ديالا في بعقوبة، التي تقع على بعد 35 ميلاً شمال شرق بغداد. ولم تسجل أية خسائر حينها باستثناء عرقلة في حركة السير، حيث تم تحويل سير المركبات وأجبرت على الالتفاف.

"
Share this article

Get the day’s top headlines in your inbox every morning

Starting at just $5 a month, you can become a member of The New Humanitarian and receive our premium newsletter, DAWNS Digest.

DAWNS Digest has been the trusted essential morning read for global aid and foreign policy professionals for more than 10 years.

Government, media, global governance organisations, NGOs, academics, and more subscribe to DAWNS to receive the day’s top global headlines of news and analysis in their inboxes every weekday morning.

It’s the perfect way to start your day.

Become a member of The New Humanitarian today and you’ll automatically be subscribed to DAWNS Digest – free of charge.

Become a member of The New Humanitarian

Support our journalism and become more involved in our community. Help us deliver informative, accessible, independent journalism that you can trust and provides accountability to the millions of people affected by crises worldwide.

Join