Statement on the death of Almigdad Mojalli

17 January, 2016

201504081551230489.jpg

Yemenis flee the capital Sana'a (taken by Almigdad in April)
Yemenis flee the capital Sana'a (taken by Almigdad in April)

It is with deep regret and sadness that we received news that IRIN’s regular contributor in Yemen, Almigdad Mohammed Ali Mojalli, was killed on Sunday morning at Hammam Jaref, on the outskirts of the capital Sana’a.

Almigdad, who also contributed to The Daily Telegraph and Voice of America, had been reporting on the human impact of Yemen’s civil war for our humanitarian news service since February 2015, often at high personal risk. 

Several times, he considered fleeing Yemen, but ultimately decided to stay and document the suffering of his people. In this diary entry, he detailed the death of a family member, the challenge of raising his son in this environment, and his attempts to protect his family from the fate that ultimately became him.

In a highly polarised conflict, he always remained neutral and objective, highlighting the war’s impact on civilians on all sides. He was a true journalist who maintained his professionalism even at the hardest of times. He always said that he wanted to tell the world what was happening to his country – and in this, he was determined.

Colleagues said Almigdad died of injuries sustained in an apparent airstrike. We do not yet know the full details, but his death is yet another example of the tragic cost of this war. We urge respect for the lives of journalists and all civilians in Yemen and elsewhere; and hope relevant authorities look into the circumstances surrounding his death.

We will miss Almigdad’s commitment, passion, and warmth. Our thoughts and prayers are with his family at this difficult time.

بيان حول مصرع الصحفي المقداد مجلي

بمزيد من الأسى والحزن العميق تلقينا نبأ مصرع المقداد محمد علي مجلي، الصحفي المساهم بانتظام في شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) في اليمن، صباح اليوم الأحد في منطقة حمام جارف، على مشارف العاصمة صنعاء.

وكان المقداد، الذي ساهم بأعماله أيضاً في صحيفة ديلي تلغراف وإذاعة صوت أمريكا، قد أعد تقارير عن الآثار الإنسانية للحرب الأهلية في اليمن لشبكة الأنباء الإنسانية منذ فبراير 2015، وتعرض في كثير من الأحيان لمخاطر شخصية جمّة.

وفكر عدة مرات في الفرار من اليمن، لكنه قرر في النهاية البقاء وتوثيق معاناة شعبه. في هذه الفقرة من يومياته قدم وصفاً تفصيلياً لمقتل أحد أفراد أسرته، والتحدي المتمثل في تربية ابنه في هذه البيئة، ومحاولاته لحماية أسرته من المصير الذي وقع ضحيته في نهاية المطاف.

وفي صراع يتسم بالاستقطاب الشديد، ظل دائماً محايداً وموضوعياً، وسلط الضوء على تأثير الحرب على المدنيين من جميع الأطراف. كان صحفياً حقيقياً حافظ على مهنيته حتى في أصعب الأوقات وكان يقول دائماً أنه يريد أن يخبر العالم بما يحدث في بلاده - وكان قوي الإرادة في هذا الشأن.

وقد أفاد الزملاء أن المقداد أُصيب بجروح خطيرة خلال ما بدا على أنه غارة جوية. وبينما مازلنا لا نعرف حتى الآن التفاصيل الكاملة لوفاته، ولكنها مثال آخر على التكلفة المأساوية لهذه الحرب. إننا نحث على احترام حياة الصحفيين وكافة المدنيين في اليمن والمناطق الأخرى، ونأمل أن تقوم السلطات المختصة بالتحقيق في ملابسات وفاته.

سوف نفتقد التزام وحماس ومودة المقداد، وأفكارنا وصلواتنا مع عائلته في هذا الوقت العصيب.

Become a member of The New Humanitarian

Support our journalism and become more involved in our community. Help us deliver informative, accessible, independent journalism that you can trust and provides accountability to the millions of people affected by crises worldwide.

Join