1. الرئيسية
  2. Middle East and North Africa
  3. Yemen

الجوع باليمن في غياهب النسيان

Outskirts of bayt al-faqih in Yemen (May 2013) Juan Herrero/IRIN
Outskirts of bayt al-faqih in Yemen (May 2013)

الجوع باليمن في غياهب النسيان

صنعاء, 8 يوليو 2013 (إيرين)

يعاني اليمن، الذي يُعد أفقر بلد في الشرق الأوسط، بعضاً من أعلى معدلات سوء التغذية وانعدام الأمن الغذائي في العالم.

وقال سماعيل ولد الشيخ أحمد، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، في حديث مع شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين): "تواجه البلاد وضعاً إنسانياً ملحاً، وهو ما أسميه أزمة إنسانية، والتي غالباً ما لا يتم تغطيتها بشكل جيد في وسائل الإعلام".

وأضاف قائلاً: "عندما يتحدث الناس عن اليمن، فإنهم يتحدثون عن الوضع السياسي، أو ربما عمليات الاختطاف، ولكنهم لا يدركون أبداً أن نصف اليمنيين اليوم، أو ما يقرب من نصفهم، أي نحو 10 ملايين يمني، بحاجة إلى مساعدات غذائية."

وعلى الرغم من وجود الغذاء في الأسواق، إلا أن ارتفاع مستويات الفقر منذ اندلاع ثورات الربيع العربي في 2011 يعني ببساطة، أن ملايين الأشخاص لا يملكون ما يكفي من المال لتوفير الغذاء لأنفسهم ولأسرهم. علاوة على ذلك، لا يصلح سوى أقل من 3 بالمائة من الأراضي في البلاد لزراعة المحاصيل، مع ذلك، يستخدم الكثير منها لزراعة القات.

ويُقدر أن حوالي 22 بالمائة من السكان البالغ عددهم 24 مليون نسمة يفتقرون بشدة إلى الأمن الغذائي، وفقاً لبرنامج الأغذية العالمي، كما أن ما يقرب من مليون طفل يعانون من سوء التغذية الحاد، حسبما ورد في خطة الاستجابة الإنسانية لهذا العام.

ويتولى برنامج الأغذية العالمي إدارة برنامج للطوارئ قيمته 249 مليون دولار ولكنه يحتاج إلى 80 مليون دولار إضافية لاستكمال العمليات المخطط تنفيذها في عام 2013.

ويذكر أن نحو خمسة ملايين نسمة باليمن يتلقون مساعدات غذائية طارئة التي يوزعها برنامج الأغذية العالمي أو تحويلات نقدية من 3,600 نقطة توزيع في جميع أنحاء البلاد.

jj/cb-mez/dvh

Share this article

Hundreds of thousands of readers trust The New Humanitarian each month for quality journalism that contributes to more effective, accountable, and inclusive ways to improve the lives of people affected by crises.

Our award-winning stories inform policymakers and humanitarians, demand accountability and transparency from those meant to help people in need, and provide a platform for conversation and discussion with and among affected and marginalised people.

We’re able to continue doing this thanks to the support of our donors and readers like you who believe in the power of independent journalism. These contributions help keep our journalism free and accessible to all.

Show your support as we build the future of news media by becoming a member of The New Humanitarian. 

Become a member of The New Humanitarian

Support our journalism and become more involved in our community. Help us deliver informative, accessible, independent journalism that you can trust and provides accountability to the millions of people affected by crises worldwide.

Join