مبادرة جديدة لمكافحة سوء التغذية

أطلقت منظمة الصحة العالمية نظام معلومات على شبكة الإنترنت يهدف إلى المساعدة في وقاية ملايين الناس من المعاناة من مختلف أشكال سوء التغذية بما فيها نقص التغذية والسمنة.

وعلق فرانشيسكو برانكا، مدير التغذية في منظمة الصحة العالمية، على المبادرة بقوله أن أحد التحديات الرئيسية في مجال مكافحة سوء التغذية يتمثل في وجود مجموعة كبيرة وأحياناً متضاربة من الأدلة والنصائح الخاصة بالتغذية. لذلك فإن المكتبة الإلكترونية الجديدة e-library of Evidence for Nutrition Actions (إيلينا) تلغي هذه المعايير غير المتناسقة وتوفر مبادئ توجيهية صارمة للتصدي لسوء التغذية.

وحسب تصريح برانكا للصحفيين في جنيف، قبيل تدشين المكتبة الإلكترونية في 10 أغسطس خلال الاجتماع الآسيوي المنعقد في كولومبو حول التغذية، فإن "ما نحتاج القيام به هو أن نوضح ما هي التدخلات الفعالة". وتغطي المكتبة الجديدة الأشكال الرئيسية الثلاثة لسوء التغذية المتمثلة في: نقص التغذية، ونقص الفيتامينات والمعادن، وزيادة الوزن والبدانة.

من جهته، أفاد علاء علوان، مساعد مدير عام قسم الأمراض غير المعدية والصحة العقلية في منظمة الصحة العالمية، أن "عدة مليارات من البشر يعانون من نوع واحد من سوء التغذية أو أكثر"، مشيراً إلى أن "الناس يحتاجون للحصول على الإرشاد القائم على العلم والأدلة حتى نتمكن من الحد من الوفيات والمعاناة المرتبطة بسوء التغذية".

ويعاني حوالي 115 مليون طفل في سن ما قبل المدرسة في جميع أنحاء العالم من نقص الوزن، في حين يعاني 190 مليون طفل آخر من نقص فيتامين (أ). كما يعاني 1.6 مليار شخص من فقر الدم الناتج أساساً عن نقص الحديد، في حين يعاني نحو 1.5 مليار نسمة من زيادة الوزن، بما فيهم 500 مليون شخص مصاب بالسمنة المفرطة، وفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية.

ويتلقى مشروع المكتبة الإلكترونية الدعم من مؤسسة بيل وميليندا غيتس، ومراكز الولايات المتحدة الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، ومبادرة المغذيات الدقيقة الواقع مقرها في كندا، وحكومة لوكسمبورغ.

pfm/mw – ais/amz