تحقيق مصور: على طريق الهجرة إلى صربيا

تستضيف صربيا لاجئين من كرواتيا والبوسنة منذ 20 عاماً ولكنها وجدت نفسها خلال الأشهر القليلة الماضية غير مستعدة للتعامل مع التدفق اليومي للمئات من طالبي اللجوء، معظمهم من سوريا وأفغانستان والصومال.

ويأتي معظم هؤلاء من مقدونيا أو المجر المجاورتين ويقضون بضع ليال في العاصمة بلغراد قبل التوجه إلى سوبوتيتسا، آخر مدينة صربية قبل الحدود مع المجر.

وحتى وقت قريب، كان طالبو اللجوء يعبرون الحدود بسهولة نسبياً، ولكن في ظل الضغوطات المتزايدة التي يفرضها الاتحاد الأوروبي كثّفت صربيا والمجر الدوريات على الحدود، ويتم الآن إيقاف المهاجرين وإعادتهم إلى بلغراد حيث تعاني مراكز طالبي اللجوء من الاكتظاظ.

ويظهر تقرير صدر الأسبوع الماضي عن منظمة هيومن رايتس ووتش أن العديد من المهاجرين يتعرضون للاعتداء والابتزاز والإعادة التعسفية على يد الشرطة الصربية.

أضغط هنا لقراءة التحقيق المصور، وهو جزء من سلسلة من التقارير التي تتبع أثر طريق البلقان الغربي إلى الاتحاد الأوروبي، ثالث أكثر الطرق شعبية للدخول إلى الاتحاد الأوروبي.

Ks-dvh